تبلیغات
کلام من القلب الی القلب - (ولا تحسبن الذین قتلوا فی سبیل الله أمواتا بل أحیاء عند ربهم یرزقون)
علی مع الحق والحق مع علی
فی قبة خضراء یخرج إلیهم رزقهم من الجنة بكرة وعشیا وهو قوله عز وجل:

(ولا تحسبن الذین قتلوا فی سبیل الله أمواتا بل أحیاء عند ربهم یرزقون) وما من أحد یفارق

الدنیا یحب أن یرجع إلى الدنیا ساعة من النهار وأن له الدنیا وما فیها إلا

الشهید فإنه یحب أن یرد إلى الدنیا فیقاتل فی سبیل الله فیقتل مرة أخرى.

أسود الوغى غایاتهم أجم القنا * لهم فی منون الصافنات مقیل لیوث لهم بیض الصفاح مخالب *

 غیوث لهم صب الدماء مسیل هذا مقامهم عند الله ولا یخفى أن

أفضل الشهداء مقاما وأعلاهم مكانا أصحاب الحسین كما قال رسول الله (ص) حین أخبر

بشهادة أهل بیته: وأما الحسین (ع) تنصره عصابة من المسلمین أولئك من

سادة شهداء أمتی یوم القیامة، وفی خبر آخر فی عصبة كأنهم نجوم السماء یتهادون إلى القتل.

وفی خبر: میثم أعلم أن الحسین (ع) سید الشهداء یوم القیامة ولأصحابه على سائر الشهداء

فضلا ودرجة، وخبر آخر من أمیر المؤمنین قال: وخیر الخلق وسیدهم

بعد الحسن ابنی أخوه الحسین (ع) المظلوم بعد أخیه المقتول فی ارض كرب وبلا: ألا وإن

أصحابه من سادات الشهداء یوم القیامة. وفی خبر ورد علی (ع) بكربلا

قال: ها هنا والله مناخ ركاب ومصارع شهداء لا یسبقهم بالفضل من كان قبلهم، ولا یلحقهم من

كان بعدهم، ولأنهم أفضل الشهداء خصهم الله بكرامات من بین جمیع

الشهداء، منها ما قاله الحسین لأصحابه: إن رسول الله قال لی: یا بنی، إنك ستساق إلى العراق

وهی ارض قد التقى بها النبیون وأوصیاء النبیین، وهی ارض

تدعى عمورا وإنك تستشهد بها ویستشهد معك جماعة من أصحابك لا یجدون ألم مس الحدید،

وتلی رسول الله (یا نار كونی بردا وسلاما) منها ما قال الصادق

(ع): إنه كشف لهم الغطاء ورأوا منازلهم من الجنة قبل برازهم، ومن أجل ذلك كان الرجل

منهم یقدم على القتال لیبادر إلى منزله وحوره وقصوره فی الجنة.

منها خبر أم أیمن فإذا برزت تلك العصابة إلى مضاجعها تولى الله قبض أرواحها بیده. منها ما

قال كعب الأحبار: إن فی كتابنا أن رجلا من ولد محمد رسول الله (ص)

یقتل ومعه أصحابه ولا یخف عرق دواب أصحابه حتى یدخلوا الجنة فیعانقوا حور العین فمر

بنا الحسن فقلنا هو هذا؟ قال: لا فمر بنا الحسین فقلنا هو هذا؟ قال:

نعم منها



طبقه بندی: قصص و روایات ، 
نگارش در تاریخ شنبه 10 اسفند 1392 توسط سیدعبداللطیف صُبــاح الموسوی | اکتب تعلیقاً ()
درباره وبلاگ
موضوعات
آخرین مطالب
جستجو
آرشیو مطالب
نظر سنجی
نظر شما در مورد وبلاگ من چیه؟






نویسندگان
پیوند ها
پیوند های روزانه
آمار سایت
بازدیدهای امروز : نفر
بازدیدهای دیروز : نفر
كل بازدیدها : نفر
بازدید این ماه : نفر
بازدید ماه قبل : نفر
تعداد نویسندگان : عدد
كل مطالب : عدد
آخرین بازدید :
آخرین بروز رسانی :


دانلود اهنگ

دانلود

دانلود رایگان

دانلود نرم افزار

دانلود فیلم

دانلود

شادزیست

قالب وبلاگ

لیمونات

شارژ ایرانسل

تک باکس

دانلود نرم افزار