تبلیغات
کلام من القلب الی القلب - العجوة من الجنة2
علی مع الحق والحق مع علی

56 ومنه : عن أبى على أحمد بن إسحاق رفعه ، قال : من أكل التمر على شهوة رسول الله صلى الله علیه وأله إیاه لم یضره ( 2 ) .
المكارم : عن محمد بن إسحاق مثله ( 3 ) .
57 المحاسن : عن أبیه وبكر بن صالح جمیعا عن سلیمان بن جعفر الجعفری قال : دعانا بعض آل علی علیه السلام قال : فجاء الرضا علیه اللام وجئنا معه قال : فأكلنا ووقع على النكد ( 4 ) فألقى نفسه علیه والناس یدخلون ، والموائد تنصب لهم ، وهو مشرف علیهم ، وهم یتحدثون ، إذا نظر إلى فأصغى برأسه فقال : أبغنی قطعة تمر ، قال : فخرجت فجئته بقطعة تمر فی قطعة قربة ، فأقبل یتنول وأنا قائم وهو مضطجع ، فتناول منها تمرات وهی بیدى ، قال : ثم ركبنا دوابنا وابنا فقال : ماكان فی طعامهم شئ أحب إلى من التمرات التی أكلتها ( 5 ) .

______________________________________________________
( 1 2 ) المحاسن 539 .
( 3 ) مكارم الاخلاق : 192 .
( 4 ) كذا فی المخطوطة وهو الصحیح وفی المطبوعة وهكذا المصدر المطبوع " الكد " وهو تصحیف ، یقال نكد العیش نكدا : اشتد وعسر ونكد القوم الرجل : استنفدوا ما عنده بكثرة السؤال .
( 5 ) المحاسن : 539 .

[141]


بیان : " ووقع عنى النكد " أى رفع صاحب البیت على النكد والمشقة لكثرة الناس ودخول مثله علیه السلام علیهم .
أو " على " بالتشدید أی اشتد على الامر لذلك " فألقى " أی صاحب البیت " نفسه علیه علیه السلام " تعظیما له ، أو ألقى علیه السلام نفسه على الخوان ولم یأكل مما كان علیه " وهو " أی الامام أو صاحب البیت " مشرف علیهم " " فأصغى برأسه " أی أماله ویقال أبغاه الشئ أی طلبه له ، وكأن فیه تصحیفا فی مواضع .
58 المكارم : عن أمیر المؤمنین علیه السلام قال : كلوا التمر فإن فیه شفاء من الادواء .
عن النبى صلى الله علیه وآله قال : من تصبح بعشر تمرات عجوة لم یضره ذلك الیوم سحر ولاسم .
وعنه علیه السلام قال : بیت لا تمر فیه جیاع أهله .
عن ابن عباس قال : قال علیه السلام كلوا التمر على الریق فإنه یقتل الدود .
وقال صلى الله علیه وآله : نزل على جبرئیل بالبرنى من الجنة .
وقال علیه السلام : أطعموا المرأة فی شهرها الذی تلد فیه التمر ، فإن ولدها یكون حلیما نقیا .
وقال علیه السلام : علیكم بالبرنی فإنه یذهب بالاعیاء ، ویدفئ من القر ، ویشبع من الجوع ، وفیه اثنان وسبعون بابا من الشفاء .
عن أبى عبدالله علیه السلام قال : أطعموا نساءكم التمر البرنی فی نفاسهن تجملوا
-بحار الانوار مجلد: 59 من ص 141 سطر 19 الى ص 149 سطر 18 أولادكم .
عن الحسین بن على عن أبیه علیهما السلام : قال : إن رسول الله صلى الله علیه وآله كان یبتدئ طعامه إذا كان صائما بالتمر ( 1 ) .
59 دعوات الراوندى : قال كان رسول الله صلى الله علیه وآله یأكل الرطب بیمینه فیطرح النوى فی یساره ولا یلقیه فی الارض ، فمرت شاة فأشار إلیها بالنوى فدنت

______________________________________________________
( 1 ) مكارم الاخلاق 192 193 .

[142]


منه فجعلت تأكل من كفه الیسرى ، ویأكل صلى الله علیه وآله بیمینه حتى فرغ .
60 كتاب الغارات لابراهیم بن محمد الثقفی : باسناده عن ابن نباته أنه سئل أمیر المؤمنین علیه السلام عن أول شئ اهتز على وجه الارض ، قال : هى النخلة ومثلها مثل ابن آدم إذا قطع رأسه هلك ، وإذا قطعت رأس النخلة إنما هی جذع ملقى .
61 الشهاب : قال رسول الله صلى الله علیه وآله : خیر المال سكة مأبورة وفرس مأمورة .
وقال : نعم المال النخل الراسخات فی الوحل ، المطعمات فی المحل .
بیان : قد مر تفسیر تلك الفقرات فی الابواب السابقة ، وقال فی ضوء الشهاب فی شرح الفقرات الاخیرة : یعظم صلى الله علیه وآله شأن النخل والتمر ، تحبیبا لها إلى قلوب أصحابها الفقراء الذین كانوا یسمعون بتنعم الاعاجم فی مآكلهم ومشاربهم وملابسهم ، فیقول صلى الله علیه وآله : نعم المال النخل التی لا تطلب منك علفا ولا لباسا ولا إنفاقا ، فهی راسخة فی الوحل وهو الماء والطین ، ویقال : وحل ووحل ، وقوله صلى الله علیه وآله : المطعمات فی المحل یعنى أنها غیاث فی القحط : تغیث الناس ، وفی حدیث آخر : أكرموا النخلة انها عمتكم وتشبیهها بالعمة من وجهین : أحدهما : أنها أنزلت مع آدم علیه السلام من الجنة وكان یحبها غایة المحبة حتى أمر بأن یصحب بعضها إذا دفن فاصحب جریدتین منها .
والثانی : أن بعض أحوالها یشبه أحوال ابن آدم لا تحمل من غیر تلقیح ، وإن قطع رأسها جفت .
وفائدة الحدیث تعظیم حرمة النخل ، وراوی الحدیث موسى بن جعفر الكاظم علیه السلام عن أبیه عن آبائه علیهم السلام عن رسول الله صلى الله علیه وآله .
62 المحاسن : عن أبیه عن حماد بن عیسى ، عن ربعی ، عن فضیل ، عن أبی جعفر علیه السلام قال : أنزل الله العجوة والعتیق من السماء قلت : وما العتیق قال : الفحل ( 1 ) .
تبیین : قیل : قد یتراءى كونه الفنیق بالفاء والنون قال فی النهایة فی حدیث

______________________________________________________
المحاسن : 529 .

[143]


عمیر بن أفصى ذكر الفنیق : هو الفحل المكرم عن الابل الذی لا یركب ولا یهان لكرامته علیهم وقال الجوهری : الفنیق الفحل المكرم وقال أبوزید : هواسم من أسمائه انتهى .
وقال فی القاموس : الفنیق كأمیر الفحل المكرم لا یؤذى لكرامته على أهله ولا یركب وأما العتیق فقد قال فی القاموس : العتیق فحل من النخل لا تنفض نخلته والماء والطلاء والخمر والتمر علم له واللبن والخیار من كل شئ وفی الصحاح العتیق الكریم من كل شئ والخیار من كل شئ : التمر والماء والبازی والشحم انتهى .
وأقول : نسخ الكافی ( 1 ) والمحاسن وغیرهما متفقة على العتیق بالعین المهملة والتاء وهو أصوب وأظهر من الفنیق والمعنى انه نزل لحدوث التمر فی الارض عتیق مكان الفحل وعجوة مكان الانثى لاحتیاجه الیهما كما عرفت وقد مر وسیأتی ما یؤیده .
63 المحاسن : عن أبیه ، عمن ذكره ، عن محمد الحلبی ، عن أبی عبدالله علیه السلام قال : إن آدم علیه السلام نزل بالعجوة والعتیق الفحل ، فكان من العجوة العذوق كلها ، والتمر كله كان من العجوة ( 2 ) .
بیان : فی القاموس : العذق النخلة بحملها وبالكسر القنومنها وكل غصن له شعب .
64 المحاسن : عن أبیه ، عن ابن أبی عمیر ، عمن حدثه أنه سمع أبا عبدالله علیه السلام أن الذی حمل نوح معه فی السفینة من النخل العجوة والعذق ( 3 ) .
66 ومنه : عن محمد بن علی ، عن عبدالرحمان بن أبی هاشم ، عن أبی خدیجة قال : أخذنا من المدینة نوى العجوة ، فغرسه صاحب لنا فی بستان فخرج منه السكر والهیرون والشهریز والصرفان ، وكل ضرب من التمر ( 4 ) .
توضیح : فی القاموس : السكر بالضم وتشدید الكاف معرب شكر ، واحدته بهاء ورطب طیب ، وعنب یصیبه المرق ( 5 ) فینتثر ، وهو من أحسن العنب ، وقال : الهیرون

______________________________________________________
( 1 ) الكافى 6 ر 346 .
( 2 و 3 ) المحاسن : 530 .
( 4 ) المحاسن 530 .
( 5 ) المرق : محركة : آفة تصیب الزرع .

[144]


كزیتون ضرب من التمر ، وفی بحر الجواهر : هیرون بالكسر نوع من جید التمر ، وفی القاموس فی السین المهملة : تمر سهریز بالضم والكسر ، وبالنعت بالاضافة : نوع معروف ، وقال فی المعجمة : تمر شهریز تقدم فی السین ، وفی الصحاح : تمر شهریز وشهریز وسهریز وسهریز بالشین والسین جمیعا : لضرب من التمر ، وإن شئت أضفت مثل ثوب خز ، وقال : الصرفان جنس من التمر ، وفی القاموس : الصرفان محركة : تمر رزین صلب المضاغ یعدها ذو والعیالات والاجراء والعبید لجزائتها ( 1 ) ، أو هو الصیحانی ومن أمثالهم " صرفانة ربعیة تصرم فی الصیف وتؤكل بالشتیة ( 2 ) " .
66 المحاسن : عن بعض أصحابه رفعه قال : من أكل سبع تمرات مما یكون بین لابتی المدینة لم یضره لیلته ویمه ذلك سم ولا غیره ( 3 ) .
67 ومنه : عن محمد بن عیسى الیقطینى ، عن عبید الله الدهقان ، عن درست بن أبی منصور ، عن عبدالله بن سنان عن أبی عبدالله علیه السلام قال : من أكل فی یوم سبع عجوات تمر على الریق من تمر العالیة ، لم یضره سم ولا شیطان ( 4 ) .
المكارم : عنه علیه السلام مثله ( 5 ) .
توضیح : رواه فی الكافی ( 6 ) عن العدة ، عن البرقى هكذا : من أكل فی كل یوم سبع تمرات عجوة " وروى مسلم فی صحیحه ( 7 ) عن النبى صلى الله علیه وآله " من أكل سبع

______________________________________________________
( 1 ) فی المصدر المطبوع " لجزائها " وقال شارح القاموس : كذا فی النسخ والصواب " یعده " و " لجزائه " بتذكیر الضمیر ومعنى قوله : " لجزائه " أی عظم موقعه ، أقول : كانه أنت الضمیر بتوهم الصرفانة وقوله لجزائها أى لكفایتها عنهم .
( 2 ) مثل یضرب فی الشئ یؤخذ فی وقت ویذخر إلى وقت آخر .
( 3 و 4 ) المحاسن : 532 .
( 5 ) مكارم الاخلاق : 192 .
( 6 ) الكافى 8 ر 349 .
( 7 ) صحیح مسلم كتاب الاشربة بالرقم 14 وفیه : " مما بى لابتیها " وبعده بالرقم و 155 و 156 ص 1617 ط محمد فؤاد ، وترى الحدیث فی صحیح البخارى كتاب الاطعمة بالرقم 43 ، كتاب الطب 52 وفى سنن ابى داود كتاب الطب بالرقم 12 مسند ابن حنبل 1 ر 181 .

[145]


تمرات من بین لابتیها حین یصبح لم یضره سم حتى یمسى " وفی روایة اخرى " من یصبح بسبع تمرات عجوة لم یضره فی ذلك الیوم سم ولا سحر " وفی روایة اخرى " إن فی عجوة العالیة شفاء وإنها تریاق أول البكرة " وقال بعض شراحه ( 1 ) : اللابتان هما الحرتان ( 2 ) والمراد لا بتا المدینة والسم معروف وهو بفتح السین وضمها وكسرها والفتح أفصح ، والتریاق بكسر التاء وضمها لغتان ویقال : دریاق وطریاق أیضا كله فصیح ، وقوله صلى الله علیه وآله : " أول البكرة " بنصب أول على الظرف وهو بمعنى الروایة الاخرى " من یصبح " والعالیة ماكان من الحوایط والقرى والعمارات منجهة المدینة العلیا مما یلى نجد ، والسافلة من الجهة الاخرى مما یلی تهامة ، قال القاضی : وأدنى العالیة ثلاثة أمیال ، وأبعدها ثمانیة من المدنیة ، والعجوة نوع جید من التمر ، وفی هذه الاحادیث فضیلة تمر المدینة و عجوتها ، وفضیلة التصبح بسبع تمرات منه ، وتخصیص عجوة المدینة دون غیرها و عدد السبع من الامور التی علمها الشارع ولا نعلم نحن حكمتها ، فیجب الایمان بها واعتقاد فضلها ، والحكمة فیها ، وهذا كأعداد الصلوات ونصب الزكاة وغیرها ( 2 ) .
68 الفردوس : عن النبى صلى الله علیه وآله قال : كلوا البلح بالتمر ، فان الشیطان إذا أكله ابن آدم غضب ، فقال : بقی ابن آدم حتى أكل الجدید بالخلق .
بیان : البلح محركة بن الخلال والبسر .
69 الفردوس : كلوا التمر على الریق ، فانه یقتل الدود .
70 كتاب تاریخ المدینة للسید على بن عبدالله الحسنى الشافعی السمهودی قال : فی عد تمور المدینة : أنواع تمرها كثیرة بلغت مائة وبضعا وثلاثین نوعا من الصیحانى .

______________________________________________________
( 1 ) یعنى الامان النووى .
( 2 ) یعنى حرة واقم فی شرق المدینة وحرة الوبرة فی عربها .
( 3 ) وزاد بعده فهذا هو الصواب فی هذا الحدیث ، وأما ما ذكره الامام المازرى والقاضى عیاض فكلام باطل فلا تلتفت الیه ولا تعرج علیه ، وقد قصدت بهذا التنبیه التحذیر من الاعترار به .

[146]


وفى فضل أهل البیت لابن المؤید الحموى عن جابر رضی الله عنه قال : كنت مع النبی صلى الله علیه وآله یوما فی بعض حیطان وید علی فی یده ، قال : فمررنا بنخل فصاح النخل : هذا محمد سید الانبیاء ، وهذا على سید الاوصیاء أبوالائمة الطاهرین ، ثم مررنا بنخل فصاح النخل هذا محمد رسول الله وهذا على سیف الله ، فالتفت النبى صلى الله علیه وآله إلى علی علیه السلام فقال له : سمه الصیحانی فسمى من ذلك الیوما لصیحانی ، فكان هذا سبب تسمیة هذا النوع بذلك ، أو المراد نخل ذلك الحایط ، وبالمدینة الیوم موضع یعرف بالصیحانى ( 1 ) .
71 الدعایم : عن رسول الله صلى الله علیه وآله أنه كان یحب التمر ویقول " العجوة من الجنة ، وكان یضع التمرة على اللقمة ویقول : هذه إدام هذه ، وكان علی بن الحسین علیه السلام یقول : إنى احب الرجل یكون تمریا لحب رسول الله صلى الله علیه وآله التمر ، وكان صلى الله علیه وآله إذا قدم إلیه الطعام وفیه التمر بدأ بالتمر ، وكان یفطر على التمر فی زمن التمر ، وعلى الرطب فی زمن الرطب ( 2 ) .
وعن جعفر بن محمد علیه السلام أن رجلا من أصحابه أكل عنده طعاما فلما أن رفع الطعام قال جعفر علیه السلام : یا جاریة ائتنا بما عندك ، فأتته بتمر ، فقال الرجل : جعلت فداك ، هذا زمن الفاكهة والاعناب ، وكان صیفا ، فقال : كل فانه خلق من رسول الله صلى الله علیه وآله العجوة لاداء ولا غائلة ( 3 ) .

باب 4 : الجُمّار والطلع

1 الخصال : عن أبیه ، عن محمد بن یحیى العطار ، عن محمد بن أحمد بن یحیى ،

______________________________________________________
( 1 ) هذا الحدیث لا یوجد فی المخطوطة ، وقد مر مثله فی ج 41 ص 267 نقلا عن المناقب وزاد بعده : وأروى كان البستان لعامر بن سعد بعقیق السفلى .
* ( 2 و 3 ) دعائم الاسلام 2 ر 111 .

[147]


عن موسى بن عمر ، عن ابن أبى عمیر ، عن معاویة بن عمار ، عن أبى عبدالله علیه السلام قال : ثلاثة یهزلن : البیض والسمك والطلع ( 1 ) .
2 المحاسن : عن منصور بن العباس ، عن محمد بن عبدالله ، عن أبى أیوب المكى عن محمد بن البخترى عن عمر بن یزید ، عن أبى عبدالله علیه السلام قال ثلاث یؤكلن ویهزلن الطلع والكسب والجوز ( 2 ) .
ومنه : عن بعض أصحابه رفعه عن أبى عبدالله علیه السلام مثله ( 3 ) .
أقول : قد مر بعض الاخبار مع شرحه فی الباب السابق ( 4 ) .
.

باب 5 : العنب

1 الخصال : عن أبیه ، عن سعد بن عبدالله ، عن أحمد بن أبى عبدالله البرقى عن النهیكى ، عن منصور بن یونس قال : سمعت أبا الحسن موسى علیه السلام یقول : ثلاثة لا یضر : العنب الرازقی ، وقصب السكر ، والتفاح اللبنانى ( 5 ) .
بیان : لبنان بالضم جبل بالشام .
2 العیون : عن محمد بن على بن الشاه ، عن أبى بكر بن عبدالله الینسابورى ، عن عبدالله بن أحمد بن عامر ، عن أبیه وعن أحمد بن إبراهیم ، عن إبراهیم بن مروان ، عن جعفر بن محمد بن زیاد ، عن أحمد بن عبدالله الهروى ، وعن الحسین بن محمد الاشنانى عن علی بن محمد بن مهرویه ، عن داود بن سلیمان الفراء كلهم عن الرضا عن آبائه علیهم السلام قال : قال رسول الله صلى الله علیه وآله : كلوا العنب حبة حبة فانها أهنأ وأمرأ ( 6 ) .

______________________________________________________
( 1 ) الخصال 155 .
( 2 ) المحاسن : 450 فی حدیث .
( 3 ) المحاسن : 463 .
( 4 ) راجع ص 65 مما سبق .
( 5 ) الخصال 144 .
( 6 ) عیون الاخبار 2 ر 35 .

[148]


صحیفة الرضا : بالاسناد عنه علیه السلام مثله ( 1 ) .
بیان : قال فی النهایة : یقال : مر أنی الطعام ومرأنی : إذا لم یثقل على المعدة وانحدر عنها طیبا ، قال الفراء یقال : هنأنی الطعام ومرأنی بغیر الالف ، فاذا أفردوها عن هنأنى قالوا : أمرأنى ، وقال : هنأنی الطعام یهنئنی ویهنانی وهنئت الطعام أی تهنأت به ، وكل أمر یأتیك من غیر تعب فهو هنئ انتهى .
وقال البیضاوی : الهنیئ والمرئ صفتان من هنؤ الطعام ومرئ : إذا ساغ من غیر غص ، وقیل : الهنیئ ما یلذه الانسان والمرئ ما تحمد عاقبته .
3 المحاسن : عن عدة من أصحابه ، عن ابن سنان ، عن أبی الجارود ، عن ام راشد مولاة ام هانئ قالت : كنت وصیفة أخدم علیا وإن طلحة والزبیر كانا عنده ودعا بعنب وكان بحبه فأكلوا ( 2 ) .
بیان : فی القاموس الوصیف كأمیر الخادم والخادمة ، والجمع وصفاء كالوصیفة والجمع وصائف .
4 المحاسن : عن أبیه ، عن ابن أبى عمیر ، عن هشام بن سالم قال : كان علی بن الحسبن علیه السلام یعجبه العنب ، فكان ذات یوم صائما فلما أفطر كان أول ما جاءت العنب أتته ام ولد له بعنقود فوضعه بین یدیه ، فجاء سائل فدفع إلیه فدست إلیه أعنی إلى السائل فاشترته منه ثم أتته فوضعته بین یدیه فجاء سائل آخر فأعطاه ، ففعلت ام الولد مثل ذلك ، حتى فعل ثلاث مرات ، فلما كان فی الرابع أكله ( 3 ) .
5 ومنه : عن علی بن الحكم ، عن الربیع المسلی ، عن معروف بن خربوذ ، عمن رأى أمیرالمؤمنین علیه السلام یأكل الخبز بالعنب .
ورواه القاسم بن یحیى عن جده عن معروف ( 4 ) .
6 ومنه : عن عدة من أصحابه ، عن أبى الجارود ، عن زیاد بن سوقة ، عن

______________________________________________________
( 1 ) صحیفة الرضا : 10 .
( 2 4 ) المحاسن : 547 .

[149]


حسن بن حسن ، عن أبیه قال : دخل أمیر المؤمنین علیه السلام على امرأته العامریة وعندها نسوة من أهلها فقال : هل زود تموهن بعد ؟ قالت : والله ما أطعمتهن شیئا ، قال فأخرج درهما من حجزته وقال : اشتروا بهذا عنبا ، فجیئ به فقال : أطعمیهن ! فكأنهن استحیین منه ، قال : فأخذ عنقودا بیده ثم تنحى وحده فأكله ( 1 ) .
7 ومنه : عن أبیه ، عن صفوان ، عن أبى اسامة زید الشحام قال : دخلت على أبى عبدالله علیه السلام فقرب إلى عنبا فأكلنا منه ( 2 ) .
8 ومنه : عن محمد بن عیسى الیقطینی ، عن الدهقان ، عن درست ، عن عبدالله ابن سنان قال : قال أبوعبدالله علیه السلام إذا أكلتم العنب فكلوه حبة حبة فانها أهنأ وأمرأ ( 3 ) .
9 ومنه : عن بكر بن صالح رفعه عن أبى عبدالله علیه السلام قال : شكا نبی من الانبیاء إلى الله الغم فامره بأكل العنب ( 4 ) .
10 ومنه : عن عثمان بن عیسى ، عن فرات بن أحنف ، قال : قال أبوعبدالله علیه السلام : إن نوحا شكا إلى الله الغم ، فأوحى الله إلیه أن كل العنب فانه یذهب بالغم ( 5 ) .
11 ومنه : عن القاسم الزیات ، عن أبان بن عثمان ، عن موسى بن العلا ، عن أبى عبدالله علیه السلام قال : لما حسر الماء عن عظام الموتى ، فرأى ذلك نوح علیه السلام جزع جزعا شدیدا واغتم لذلك ، فأوحى الله إلیه أن كل العنب الاسود لیذهب غمك ( 6 ) .

-بحار الانوار مجلد: 59 من ص 149 سطر 19 الى ص 157 سطر 18 12 المكارم : عن الصادق علیه السلام قال : شیئان یؤكلان بالیدین : العنب والرمان .
من الفردوس : عن عائشة قالت : قال رسول الله صلى الله علیه وآله : خیر طعامكم الخبز ، وخیر فاكهتكم العنب ، وقال صلى الله علیه وآله : خلقت النخلة والرمان والعنب من فضلة طینة آدم علیه السلام ، وقال صلى الله علیه وآله : ربیع امتى البطیخ والعنب .

______________________________________________________
( 1 4 ) المحاسن 547 .
( 5 6 ) المحاسن : 458 .

[150]


عن على بن موسى الرضا عن آبائه علیهم السلام عن أمیر المؤمنین العنب بالخبز .
وبهذا الاسناد عن أمیر المؤمنین علیه السلام أنه قال : العنب أدم وفاكهة وطعام وحلواء ( 1 ) .
13 العلل : عن أبیه ، عن محمد بن یحیى العطار ، عن محمد بن أحمد بن یحیى ، عن أحمد بن أبى عبدالله البرقی ، عن علی بن أسباط ، عن عمه یعقوب رفعه إلى علی علیه السلام قال : قال رسول الله صلى الله علیه وآله : لا تسموا العنب الكرم ، فان المؤمن هو الكرم ( 2 ) .
المحاسن : عن عدة من أصحابه عن ابن أسباط مثله ( 3 ) .
بیان : قال فی النهایة : " لا تسموا العنب الكرم ، فانما الكرم الرجل المسلم " ( 4 ) قیل : سمی الكرم كرما لان الخمر المتخذ منه تحث على السخاء والكرم ، فاشتقوا له منه اسما ، فكره أن یسمى باسم مأخوذ من الكرم ، وجعل المؤمن أولى به یقال رجل كرم أی كریم ، وصف بالمصدر ، كرجل عدل وضیف ، وقال الزمخشری : أراد أن یقرر ویشدد ما فی قوله تعالى : " إن أكرمكم عند الله أتقاكم " بطریقة أنیقة ومسلك لطیف ، ولیس الغرض حقیقة النهی عن تسمیة العنب كرما ، ولكن الاشارة إلى أن المسملم التقی جدیر بأن لا یشارك فیما سماه الله به وقوله : " فانما الكرم الرجل المسلم " أی إنما المستحق للاسم المشتق من الكرم الرجل المسلم انتهى





طبقه بندی: حکایات + احادیث+ واخبار متفرقة، 
نگارش در تاریخ پنجشنبه 28 فروردین 1393 توسط سیدعبداللطیف صُبــاح الموسوی | اکتب تعلیقاً ()
درباره وبلاگ
موضوعات
آخرین مطالب
جستجو
آرشیو مطالب
نظر سنجی
نظر شما در مورد وبلاگ من چیه؟






نویسندگان
پیوند ها
پیوند های روزانه
آمار سایت
بازدیدهای امروز : نفر
بازدیدهای دیروز : نفر
كل بازدیدها : نفر
بازدید این ماه : نفر
بازدید ماه قبل : نفر
تعداد نویسندگان : عدد
كل مطالب : عدد
آخرین بازدید :
آخرین بروز رسانی :


دانلود اهنگ

دانلود

دانلود رایگان

دانلود نرم افزار

دانلود فیلم

دانلود

شادزیست

قالب وبلاگ

لیمونات

شارژ ایرانسل

تک باکس

دانلود نرم افزار