تبلیغات
کلام من القلب الی القلب - (إن الله لیبغض من یدخل علیه فی بیته فلا یقاتل).هل تشمل الامام علی علیه السلام عند هجوم القوم على بیته؟
علی مع الحق والحق مع علی

قال الرسول صلى الله علیه و على آل بیته الطیبیین الطاهرین: (إن الله لیبغض من یدخل علیه فی بیته فلا یقاتل).
هل تشمل الامام علی علیه السلام عند هجوم القوم على بیته؟

یذكر هذا الحدیث عن الكلام بین الفقهاء عن حكم اللص الذی یدخل البیوت لأجل القتل او المال أو العرض فیذكر الفقهاء جواز المقاتله حینذاك وأعطوه حكم المحارب لكن لا یفتی الأصحاب بجواز القتل على إطلاقه بل یقیدوه بما إذا روعی فیه مراتب الأمر بالمعروف والنهی عن المنكر فیتدرج فی الدفع من الأدنى إلى الأعلى.
بمعنى ان كان ینفع من أجل التخلص من اللص مرتبه أدنى من القتل لابد من العمل بها قبل الوصول إلى المرتبة الأشد.
ولعل سائل یسأل لماذا لم یقاتل الإمام علی (علیه السلام) القوم عند هجومهم على داره وللإجابة على ذلك نقول:
1ـ لا یستفاد من هذا الحدیث وجوب القتال على كل حال حتى یقال لماذا لم یفعل الإمام كذلك.
2ـ ان هذا الحكم یمكن أن یقدم علیه حكم آخر وهو وجوب الحفاظ على بیضة الإسلام وعدم خرق وحدة المسلمین فیقدم دلیلها على دلیل القتال.
3ـ ان تقدیم المصلحة العامة أولى من تقدیم المصلحة الشخصیة المتمثلة بانتهاك بیت الإمام.
4ـ ان الإمام (ع) كان عنده نص من رسول الله بعدم مقاتلة القوم وهذا النص یقف حائلاً دون القتال.
5ـ ان القتال یحتمل الانتصار أو القتل وضرر قتل الإمام عظیم فالحفاظ على النفس أهم من التعرض لإنتهاك حرمة البیت.
6ـ ان الوارد فی كتب التاریخ ان القوم عاجلوه وأخذوا السیف فصار لا طاقة له على القتال مع كثرتهم وتسلیمهم.
7ـ وان كانت عملیة الاقتحام غیر شرعیه ولا أخلاقیة بل وحشیة إلا ان القوم لا یریدون من الإمام إلا البیعة فلعله لا موجب للقتال لمجرد إحضار الإمام إلى المسجد.
8ـ وإذا كان الأمر كما یدعی الشیعة من وهو الحق من الإمام (ع) كان فی كل ذلك فی طاعة الله وطاعة رسوله(ص) لأنه كان من اجل الحفاظ على الإسلام بوصیة من رسول الله(ص)، فكیف یكون مصداقاً للحدیث أی یكون مبغوضاً لله، فهل یعقل ان یكون المرء فی فعل واحد مرضیاً عند الله ومبغوضاً فی نفس الوقت.
ولذا فان موضوع الحدیث لا یتحقق فی مورد الإمام (ع) لما قلنا ولأن الحدیث أیضاً مشروط بشروط لم تتحقق فی ذلك الظرف.

تحقیق: ابوابراهیم الموسوی




طبقه بندی: علــــــــیٌ مَعَ الحَــــــــــــــق والحَــــــــــــــق مَـــعَ علــــــــــــــــی (ع)، 
نگارش در تاریخ چهارشنبه 30 دی 1394 توسط سیدعبداللطیف صُبــاح الموسوی | اکتب تعلیق ()
درباره وبلاگ
موضوعات
آخرین مطالب
جستجو
آرشیو مطالب
نظر سنجی
نظر شما در مورد وبلاگ من چیه؟






نویسندگان
پیوند ها
پیوند های روزانه
آمار سایت
بازدیدهای امروز : نفر
بازدیدهای دیروز : نفر
كل بازدیدها : نفر
بازدید این ماه : نفر
بازدید ماه قبل : نفر
تعداد نویسندگان : عدد
كل مطالب : عدد
آخرین بازدید :
آخرین بروز رسانی :


دانلود اهنگ

دانلود

دانلود رایگان

دانلود نرم افزار

دانلود فیلم

دانلود

شادزیست

قالب وبلاگ

لیمونات

شارژ ایرانسل

تک باکس

دانلود نرم افزار