تبلیغات
کلام من القلب الی القلب - إلى التكفیری شافی العجمی المتعطش للنحر ... على ماذا تكبرون !
علی مع الحق والحق مع علی




هذا هو نجل السید حسین الذی تفاخرت بنحره .. إنظر إلیه جیداً .. إنظر فی عینیه .. إنظر وتمعّن فی كابوسك المستقبلی ...

إلى التكفیری شافی العجمی المتعطش للنحر ... على ماذا تكبرون !

قلت منذ أیام لقد نحرنا الیوم السید حسین ونجله .. انحروهم واتركوا لی عشرة أتلذذ بنحرهم !!!

هذا هو نجل السید حسین الذی تفاخرت بنحره .. إنظر إلیه جیداً .. إنظر فی عینیه .. إنظر وتمعّن فی كابوسك المستقبلی .

لا یمكن لی أن أتخیل من أی فصیلة أنت وأمثالك ..

من الممكن أن یقتل طفلاً كهذا ویقطع رأسه ومن ثم یتفاخر بفعلته ..

لا یمكن للوصف أن یصفكم .. ولا للإنسانیة أن تدعی انتمائكم لها .  ولا لأی دین أن یشملكم .

أین أنت من ذاك النبی الذی بعث لیتمم مكارم الأخلاق وكان یُضرب ویُشتم ویسامح .

أین أنت من ذلك الدین ؟

تحت نداء الله أكبر نحرتم هذه النفس المطمئنة أمام أعین أبیه وتحت اسم لا اله الا الله .. نحرتم الأب وهو یقول أشهد أن لا اله الله وأشهد أن محمداً رسول الله .

إنظر إلى تلك العینین المفعمتین بالأمل والبراءة .

لا أیها الوحوش ، أنتم لم تقتلوه ، أنتم لم تذبحوه ، أنتم قتلتم إنسانیتكم ودینكم ومبدأكم ، أنتم قتلتم الناس أجمعین .

إنظر یا (شافی العجمی) إلى تلك العینین تسألك لماذا ؟ لماذا ؟

أتمنى وأدعو أن لا تفارق تلك النظرة خیالك وأن تطاردك فی أحلامك ویقظتك  .

فی نظرة أولادك لك أتمنى أن ترى نظرة هذا الطفل المنحور .

والله لقد نكر الشیطان فعلتكم وتبرأ منكم فأی نوع من المخلوقات أنتم ؟

هذا هو ابن السید حسین الذی لم یكن مقاتل ولا طرف من أطراف الصراع ولا كافر ، لم یكن حلمه أن یرحل بشار ولا أن یبقى ، لم یكن حلمه طائفیا ولا سیاسیاً بل كان حلمه كحلم أولادنا أن یلعب ویصبح طیاراً أو دكتوراً كان حلمه أن یعیش .

یا سارقی الأحلام والأرواح ..

ولكن ذنبه الوحید أنه كان شیعیاً موالیا لأهل بیت الرسول .

إبن سید من أصل هاشمی ، من الأشراف من سلالة النبی محمد (صلّى الله علیه وآله) .

یا (شافی العجمی) أین كنت عندما كانت حرم المسلمین تغتصب وأطفال المسلمین تقتل فی فلسطین .. أین كنت عندما حرق المسجد الأقصى .. أین كنت عندما أسیئ للنبی وحرق القرآن و و و....

قمّت السفالة أن ترضى على نفسك ما ترفضه على الآخرین . هذه هی حریتكم ومبدأكم وحقیقتكم أیها المدّعین . 

عندما سمعتك یا (عجمی)  ورأیت هذا الصورة تذكرت واقعة كربلاء عندما قتل الحسین ابن علی هو وأولاده وأصحابه ونحرت رؤوسهم بإسم الإسلام وتحت هتافات الله أكبر .

لقد عادت كربلاء وعادت جیوش بنی أمیة .. والآن كل إنسان یضع نفسه فی الموقع المناسب .. هل أنا مع الحسین أو مع من قتله ؟

أنا لست بكاتب ولا صحفی .. أنا إنسان مسلم ومؤمن بالله ورسوله ، أنا من الرأی العام .

أتمنى من كل إنسان یقرأ أن یقوم ب "نشر" لكی یصل إلى أكبر عدد ممكن من الرأی العام .

و برجاء خاص إلى الصحیفة التی نشرت خطاب المدعو (شافی العجمی) أن تنشر أیضاً صورة هذا الطفل الذی تباهى (شافی العجمی) بنحره .

وأتمنى أن أرى هذا الخارج عن الوصف (شافی العجمی) فی سوریا قریباً إذا لم یحاكم فی الكویت بتهمة التحریض المذهبی .


مقال : على ماذا تكبرون !


اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه.. وارنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه.. على ثقة مطلقة بأن ما حدث امام السفارة اللبنانیة ما هو الا.. »بمبم فی تنك«.. من یرد تجهیز جیش عتاده 12 الف مقاتل فلن یقدر على جمع اثنتی عشرة »بصلة« ومعها اثنا عشر فص ثوم واضافة شیء من الخل ولا مانع من الطماطم والخس لتكتمل السلطة وقد یأتی احدهم ببرغل لتكتمل السلطة وبما یشبه التبولة.. مع اضافة البقدونس وقبل ذلك غسیلها بماء مقری علیه من القرضاوی.. »تكبیر«.

استمعت له جیدا فلم ار الا انه »تائه« اجتمع حوله عشرون ممن یریدون ان یهبشوا اموال المتبرعین لانقاذ سوریة.. لیأكلوها بلا حسیب ولا رقیب.. ستأكل وسیشترون بها شققا وقصورا بتركیا ولا مانع عندهم ان یتزوجوا مثنى وثلاث ورباع.. وان لزم الامر خامسة.. الفتاوى جاهزة.. »زقومهم« حلال.. باعتبارهم من القائمین علیها!!

آخرون من السوریین الخونة الذین یعیشون بالكویت معززین مكرمین وتجاسروا على النظام بالاخلال بالأمن والاتفاقیات التی تحصن السفارات!! خانوا بلدهم وشعبهم العظیم.. یسعون لجمع الاموال لیسرقوها، فالشواهد كثیرة وما لاجئو الاردن الشقیق وتركیا »اردوغان اخوان كو«.. لبنان الذی لا یعرف كیف ینهی مشاكله الداخلیة ففی كل »سكة« زعیم.. »ابتلیوا« بمقاتلی النكاح ومجاهدیه! معهم بعض مصریی الحاج »مرسی« یجدون من یناصرهم ومن یغض النظر عنهم من امن الدولة! لیمارسوا ما یشاؤون من تحریض وخلق فتنة طائفیة!! »تكبیر«.

المجتمعون یصفقون ویكبرون على قتل الابریاء بالنحر والتنكیل بجثثهم!! احلوا الحرام.. اجمعوا على تكفیر الناس.. بل ان احدهم من زیاد »البم بم« جهز اثنی عشر الف مقاتل »قویة حیل«! لقد استمتعت بما قال وان كان صحیحا فهو معروف، نطوقه على رقابنا ان كان بامكانه ان یخلصنا من هذا العدد لیلاقوا حتفهم امام عظمة وصلابة وتماسك الشعب السوری والجیش العربی السوری المجاهد واخلاصهم لوطنهم وللامة.. »تكبیر«.

ردونا نتشاقا وایاكم
 تذكرت بعض العراقیین عندما قاموا بالتهویس من اجل ان یذهبوا للجبهة »ودونا للجبهة نحارب«.. وما كان من الحكومة العراقیة الا ان استجابت لطلبهم وجاءت بمجموعة من السیارات »اللوری« واخذتهم الى الجبهة.. بعدها بدلوا »الهوسه« من ودونا.. الى ردونا نتشاقا وایاكم.. »تكبیر«.

من سیذهب فلن یعود امام جبال شامخة من الجیش العربی السوری وایضا كتائب النصر »حزب الله«.. سیكونون فطیس.. بأی حق تذهبون لمحاربة ابناء سوریة الخالدة واسود الجیش العربی السوری الذی كان مجاهدا لتحریر الكویت عندما كنتم تلبسون »حفاضات بامبرز«.. تستجدون ما یمكن ان یتبرع به »الراحجی« وطوابیركم امام كل قصر لتأخذوا المقسوم.. هذا غیر من ذهب لیجد بیته جاهزا مجهزا ممن لا یعترفون بالكویت الا انها مصدر رزق.. الى ان قررت حكومة الكویت آنذاك صرف رواتب.. اما الوطن والوطنیة فهی بعیدة عنكم كبعد »العبدلی عن خط الوفرتی«!!

ارسلوا من كان جاهزا منكم للقتال.. أبو البراء وابن المقفع.. وابن قینقاع.. ولا تنسوا ابوقتادة وابومعاذ الله والشاهین وبوخرجه وباقر وحنطفیس لیكونوا بأول الصفوف.. اجزم انهم ان كانوا خلف الصفوف فلن تجدوا الا غبارهم اثر هروبهم الى تركیا ومن ثم العودة الى الكویت للسرد والكذب وسویت وفعلت!! »تكبیر«.

ماذا تسمون نحر احد آل بیت رسول الله محمد صلى الله علیه وسلم.. هل هذا هو الجهاد، هل تعلمتم فی مدارس شرعكم التنكیل بالأسیر وقتل ابنائه واهله بصورة بشعة تتمثل بوحشیتكم وقلوبكم السوداء التی قال عنها سبحانه وتعالى »قالت الاعراب آمنا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا اسلمنا ولما یدخل الایمان فی قلوبكم وان تطیعوا الله ورسوله لا یلتكم من اعمالكم شیئا«.. »تكبیر«.

لستم بشرا ولا مؤمنین وما انتم الا قطاع طرق وسارقو اموال المتبرعین.. تكبرون وتهللون بقتل النفس التی حرم الله الا بالحق.. اذهبوا الى مصیركم وسنقوم بتقدیم الشكر للجیش العربی السوری وقیادته، ان خلصنا منكم الى الجحیم وبئس المصیر.. لا نریدهم فاقضوا علیهم.. اجعلوا منهم عبرة لغیرهم ممن تركوا الجهاد بفلسطین.

اما عن من یرید ان یجاهد.. جاءتكم الفرصة لا تترددوا ستذهبون للولدان المخلدین وحور العین وانهار الخمر والعسل.. اذهبوا لتلاقوا مصیركم.. لا تترددوا فأبواب الشهادة و»جهاد النكاح« لیس بصعب ولدیكم الاموال التی تبرع بها من یعتقد جاهلا انها لنصرة الحق.. سارعوا فقد لا تلحقوا على الشهادة.. »تكبیر«.

اجتمع الكون لمحاربة سوریة العربیة »الشهباء«.. وعندما ساندها مجاهدو حزب الله بدأتم تولولون.. اما فرنسا واسرائیل وامیركا وتوابعها.. وتركیا اردوغان ابن الستین..؟ فهذا لم یثیركم ولم یجعلكم »تهایطون«.. كیف وأحدكم قال ان الیهود ابناء عمومتنا!!.. اذهبوا واجعلوا من القرضاوی وعرعور ومن تحدث امام سفارة لبنان المتخصص بالنحر بالخطوط الامامیة.. اذهبوا سنحتفل بكل ساحات سوریة العروبة ومیادینها قریبا جدا بالانتصار علیكم والنصر القادم باعادة فلسطین السلیبة التی لا تعنیكم بشیء!

لن ألتفت لمهاتراتكم وشتائمكم، فأنا على قناعة بأن الجیش العربی السوری كفیل بجعلكم تهربون من كل شبر فی سوریة، هذا ان لم تقتلوا وتصلبوا.. هنا سآخذ حقی لشتائمكم.

أقول قولی هذا واستغفر الله لی وللمؤمنین ولمجاهدی الجیش العربی السوری »تكبیر«.





طبقه بندی: علــــــــیٌ مَعَ الحَــــــــــــــق والحَــــــــــــــق مَـــعَ علــــــــــــــــی (ع)، 
نگارش در تاریخ سه شنبه 3 فروردین 1395 توسط سیدعبداللطیف صُبــاح الموسوی | اکتب تعلیقاً ()
درباره وبلاگ
موضوعات
آخرین مطالب
جستجو
آرشیو مطالب
نظر سنجی
نظر شما در مورد وبلاگ من چیه؟






نویسندگان
پیوند ها
پیوند های روزانه
آمار سایت
بازدیدهای امروز : نفر
بازدیدهای دیروز : نفر
كل بازدیدها : نفر
بازدید این ماه : نفر
بازدید ماه قبل : نفر
تعداد نویسندگان : عدد
كل مطالب : عدد
آخرین بازدید :
آخرین بروز رسانی :


دانلود اهنگ

دانلود

دانلود رایگان

دانلود نرم افزار

دانلود فیلم

دانلود

شادزیست

قالب وبلاگ

لیمونات

شارژ ایرانسل

تک باکس

دانلود نرم افزار