تبلیغات
کلام من القلب الی القلب - الأنزع البطین
علی مع الحق والحق مع علی




رفضت جامعة أكسفورد البریطانیة أطروحة الدكتوراه للطالب السعودی عثمان الكلبانی المختصة بالدراسات الإسلامیة وذلك لكُثرة المغالطات فیها وتشنج الطالب

أثناء المناقشة وانفعاله بطریقة غیر مؤدبة على رئیس اللجنة البروفیسور طارق خان.

ومن أبرز نقاط الخلاف كانت عندما فَسَر الطالب معنى الأنزع البطین حول الإمام علی بن أبی طالب خلیفة رسول الله ووصیه”حسب قوله الأنزع من الشَعَر وبطین

البَدن”

لكن رئیس اللجنة البروفیسور طارق خان, قال للطالب هذا تفسیر خاطئ حیث إن من كُنى خلیفة رسول الله الإمام علی بن أبی طالب المعروفة “الأنزع البطین”

غیر هذا فأنتَ فسرت هذه الكنیة على ظاهرها اللغوی, ولكن التفسیر الصحیح لهذه الكنیة هو ” الأنزع من الشِرك البَطین من العلم” وأن الأنزع كنایة عن امتناع

الشرك فیه, والبطین كنایة عن كثرة العلم والإیمان والیقین لدیه, لا ضخامة البطن ولا قصیر القامة فی روایة واحدة ضعیفة السند لا أصل لها مدسوسة من أعداء

الإمام علی بن أبی طالب وروجَ لها بن تیمیة فی العصر الحدیث وهو یجهر بالعداء للإمام علی, فقوله هذا غیر حجة علی المسلمین, وتُفند ذلك روایات كثیرة

وَرَدت فی كتب المسلمین فی هذا المجال.

منها قوله “صلى الله علیه وآله وسلم” یا علی, إن الله قد غفر لك ولذریتك ولشیعتك ولمحبی شیعتك, ولمحبی محبی شیعتك, فأبشر فإنك الأنزع البطین,

منزوع من الِشرك, مبطون من العلم “الجوینی فی فرائد السمطین 1/308, ابن المغازلی فی مناقبه 400, الصدوق فی عیون اخبار الرضا 1/52, مسند زید بن

علی 456, وغیرها وهذا التفسیر ینسجم مع زُهد الإمام “علیه السلام” وأقواله, حیث قال : ولكن هیهات أن یغلبنی هوای, ویقودنی جشعی إلى تخیّر الأطعمة

ولعلّ بالحجاز أو بالیمامة من لا طمع له فی القرص, ولا عهد له بالشبع أو أبیت مبطاناً وحولی بطون غرثى, وأكباد حرّى, أو أكون كما قال القائل:

وحسبك عاراً أن تبیت ببطنة *****وحولك أكباد تحن الى القد

أأقنع من نفسی بأن یقال : هذا أمیر المؤمنین, ولا أشاركهم فی مكاره الدهر, أو أكون أسوة لهم فی جشوبة العیش ! فما خلقت لیشغلنی أكل الطیبات,

كالبهیمة المربوطة, همها علفها, أو المرسلة, شغلها تقممها, تكترش من أعلافها, وتلهو عما یراد بها, أو أترك سدى … شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید


16/287
وأكد رئیس اللجنة البروفیسور طارق خان أن هذا التفسیر الخاطئ جاء بزمن الحاكم الأموی معاویة بن أبی سفیان حیث كان شدید الكُره والعداء لآل بیت رسول

الله, وخاصة خلیفة الرسول ووصیه الإمام علی بن أبی طالب, حتى إن هناك روایات كثیرة تقول إن معاویة تحالف مع الخوارج لقتل خلیفة رسول الله, علی بن أبی

طالب وهو من دفعَ بعبد الرحمن بن ملجم لتنفیذ هذه الجریمة النكراء.

وتحدث عضو لجنة المناقشة البروفیسور خالد الدمنهوری : أردت أن أعلق على إجابة الباحث الكلبانی, حول معنى “الأنزع البطین وأمور أخرى” وقولك إن الخلیفة

الراشد علی بن أبی طالب “كرم الله وجهه” وقولك على كل خلیفة من الخلفاء الذین سبقوه بـ “كرم الله وجهه” هذا غیر جائز لأن علی بن أبی طالب وحده من

الخلفاء الذی كرمه الله بهذا التكریم لأنه لم یسجد لصنم ولم یكن مشركاً على العكس ممن سبقه فی الخلافة لِذا اقتضى التنویه..

وقولك كان “سمینًا و قصیرًا” هذا غیر صحیح كذلك و لم أقتنع بهذا الوصف, خاصة وصف القصیر و السبب أنه یتنافى و یتضارب مع شخصیة الخلیفة “علی”

البطولیة فی المعارك والشجاعة التی میزته عن غیره من الخلفاء, عندما كان یُصارع صنادید العرب كمرحب و ابن ود…..و أجزم من ذلك من الناحیة العقلیة بأن علیاً

لم یكن قصیراً .

وذكر المسلمین باختلاف مذاهبهم أن الخلیفة علی بن أبی طالب” شطرَ مَرحب نصفین ومن المعروف أن مرحب كان طویلاً فكیف لعلی لو كان قصیر أن یقطع

مرحب الطویل نصفین ومرحب كان یمتلك طولاً فارعًا أكثر من مترین وقوی البدن.

وذُكر أیضًا أن الخلیفة الراشد علیًّا جزَ عنق عمرو بن ود الصندید فأیضًا كیف لو كان قصیرًا أن یصل إلى عمرو الطویل و یقطعه بسهولة؟

أما إن علیاً كان سمینًا حسب قولك, فهذا مُجافٍ للحقیقة, حیث یروی المسلمون باختلاف مدارسهم الفكریة وكذلك فی منهاج الأزهر الشریف حیث تعلمنا أنه

كان قوی البُنیة و عظیم الیدین نحیف البطن من شدة الزُهد.. له أرجُل تخطُ فی الأرض إذ رَكبَ الفَرَس وإذا أمسك بأحد كأنه أمسك بنفسه من قوة یدیه, وأجمع

المسلمین على أن علیاً كان فی الحرب فارساً لایُشق له غُبار یلسع بسیفه، ویتنقل فی الحرب من مكان إلى آخر كالنحلة, فكیف من یمتلك هذه المواصفات

الفریدة والشجاعة الفائقة التی لم یذكر لنا التاریخ أن هناك صحابیًّا امتاز بالشجاعة كعلی بن أبی طالب وهو وزیر دفاع رسول الله فی الحروب أن تُلصق به هذه

التُهمة البلیدة.

بعدها قال الطالب السعودی لرئیس اللجنة البروفیسور خان وعضو اللجنة البروفیسور الدمنهوری “كلامكم هذا أقرب إلى الكُفر منه إلى الإسلام , مما جعل

رئیس اللجنة یُنهی النقاش ویرفض الرسالة, فأخذ الطالب بالزعیق بصوت عال وصاریسب ویشتم الجمیع”.



طبقه بندی: علــــــــیٌ مَعَ الحَــــــــــــــق والحَــــــــــــــق مَـــعَ علــــــــــــــــی (ع)، 
نگارش در تاریخ جمعه 13 اسفند 1395 توسط سیدعبداللطیف صُبــاح الموسوی | اکتب تعلیق ()
درباره وبلاگ
موضوعات
آخرین مطالب
جستجو
آرشیو مطالب
نظر سنجی
نظر شما در مورد وبلاگ من چیه؟






نویسندگان
پیوند ها
پیوند های روزانه
آمار سایت
بازدیدهای امروز : نفر
بازدیدهای دیروز : نفر
كل بازدیدها : نفر
بازدید این ماه : نفر
بازدید ماه قبل : نفر
تعداد نویسندگان : عدد
كل مطالب : عدد
آخرین بازدید :
آخرین بروز رسانی :


دانلود اهنگ

دانلود

دانلود رایگان

دانلود نرم افزار

دانلود فیلم

دانلود

شادزیست

قالب وبلاگ

لیمونات

شارژ ایرانسل

تک باکس

دانلود نرم افزار