تبلیغات
کلام من القلب الی القلب - قصة الشیطان فاعل خیر
علی مع الحق والحق مع علی

قصة الشیطان فاعل خیر

فی یوم من الایام قامت سیدة فقیرة بالاتصال علی محطة إذاعیة لتطلب من المسئولین عن المحطة المساعدة لإعالة أولادها الصغار بعد وفاة زوجها، وكان هناك رجل ملحد یستمع إلی هذا البرنامج الإذاعی وقت اتصال هذه السیدة، فقرر أن یتصل هو الآخر بالمحطة حتی یسخر من تلك المرأة .

تواصل الرجل الملحد مع مسئولی القناة وأخذ منهم عنوان السیدة بحجة أنه یرید مساعدتها وإرسال الاموال إلیها وإلی اولادها كل شهر، وبعد أن حصل علی عنوانها أمر سكرتیرته الخاصة أن تقوم بشراء كمیات كبیرة من المواد الغذائیة الاساسیة، ومن ثم الذهاب بها إلی منزل السیدة .

ولكنه أمر السكرتیره أنه عندما تسأل المرأة عمن أرسل إلیها هذا الطعام أن تجیب علیها السكرتیره أنها من الشیطان، وهكذا اتجهت السكرتیره إلی منزل المرأة، وأعطت إلی الغذاء .. كانت المرأة فی قمة السعادة والفرح والامتنان لهذه المساعدة الكریمة التی تسلمتها، وبدأت بوضع كمیات الطعام داخل منزلها الصغیر، دون أن تسأل عن المرسل لهذا الطعام .

وقفت السكرتیرة قلیلاً تفكر ثم اقتربت من السیدة قائلة : ألا تریدین أن تعرفی من الذی أرسل لكی هذا الطعام ؟ فأجابت المرأة الفقیرة فی بساطة : أنا لا أهتم بذلك علی الإطلاق، لأنه عندما یقدر الله عز وجل أمراً، فإنه یسخر حتی الشیاطین لفعله .

قصة العجوزان التوأمان

یحكی هذه القصة أحد الشباب ویقول أنها حدثت معه بالفعل فی أحد مساجد الشام، حیث یقول الشاب أنه كان یمر بشكل یومی علی أحد المساجد لیصلی فیه وكان هذا المسجد به غرفة صغیرة تعیش فیها امرأة عجوز، لم یكن یحبها كثیراً، فكانت دائماً بمجرد أن تراه تبدأ فی طرح الكثیر من الاسئلة الفضولیة علیه، وكان ینزعج من هذا الأمر كثیراً، كما أن كلامها كان فظاً كثیراً وتوبخه دائماً حتی دون أن یفعل أى شئ، وهی كانت كذلك مع الجمیع ولیس بشكل شخصی معه فقط، ولكن الغریب فی الأمر أنها فی أیام أخری كانت تعامله معاملة حسناً ورقیقة جداً، وكانت تستقبل بابتسامة ووجة مشرق، فكان یتعجب كثیراً من هذا الأمر ولكن فی النهایة قرر فی داخله أن هذه العجوز مصابة بإنفصام فی الشخصیة أو أنها مجنونة ولا تعرف ما تفعل .

وفی إحدی المرات وقف الشاب لیصلی صلاة الظهر فی جماعه ومن بعید رأی هذه العجوز واقفة ولكن كان هناك عجوز اخری تقف إلی جانبها، عجوز لها نفس الطول والشكل والوجه تماماً، كأنهما نسختان .. یاللعجب لقد تبین له الآن أنهما اثنتین لكنه فی كل مرة كان یری واحدة فقط .

شعر الشاب بداخلة بالخجل الشدید والندم لأنه أساء الظن وتسرع فی الحكم علی المرأة المسكینة، واتضح فی النهایة أن ظنه كان خاطئاً، وقرر أن یتمهل فی المرات القادمة قبل إصدار القرار والحكم علی الناس .




طبقه بندی: حکایات + احادیث+ واخبار متفرقة، 
نگارش در تاریخ سه شنبه 5 اردیبهشت 1396 توسط سیدعبداللطیف صُبــاح الموسوی | اکتب تعلیق ()
درباره وبلاگ
موضوعات
آخرین مطالب
جستجو
آرشیو مطالب
نظر سنجی
نظر شما در مورد وبلاگ من چیه؟






نویسندگان
پیوند ها
پیوند های روزانه
آمار سایت
بازدیدهای امروز : نفر
بازدیدهای دیروز : نفر
كل بازدیدها : نفر
بازدید این ماه : نفر
بازدید ماه قبل : نفر
تعداد نویسندگان : عدد
كل مطالب : عدد
آخرین بازدید :
آخرین بروز رسانی :


دانلود اهنگ

دانلود

دانلود رایگان

دانلود نرم افزار

دانلود فیلم

دانلود

شادزیست

قالب وبلاگ

لیمونات

شارژ ایرانسل

تک باکس

دانلود نرم افزار