تبلیغات
کلام من القلب الی القلب - قصة النبی سلیمان وملك الموت
علی مع الحق والحق مع علی


یحكى أن سلیمان علیه السلام كان یتأهب لحضور حفل زفاف ابن أحد الأعیان
فجاءه ملك الموت وسأله عن وجهته فأخبره،
فقال له ﻻ تذهب فإننی مكلف بقبض روح العریس فی هذه اللیلة، ووجد النبی الكریم حرجاً فی الذهاب لعرس سیتحول إلى مأتم فلم یذهب،
وفی الیوم التالی قابله والد العریس معاتباً عن عدم حضوره فلم یحَر النبی جواباً
لكنه عاتب ملك الموت فرد علیه الملك كنت ذاهباً فعلاً لكننی أُمرت بالتراجع
والسبب أن عجوزاً فقیرة كانت تجلس فی مكان العرس..
رآها الأب فذهب لیسألها عن حاجتها فأخبرته بأنها جائعة فما كان منه إﻻ أن أحضر لها من الطعام المخصص لك
أی أنه لم یطعمها من طعام المحتاجین بل من طعام الملوك وكان سلیمان ملكاً..
فدعت العجوز للعریس بطول العمر فاستجاب الله الدعاء فی الحال...
فادعوا .. وتصدقوا ..
من أجمل ما قرأت <3
‏ ‏‏‏: "‏یحكى أن أخوین كانا یعیشان فی مزرعة،
وكان أحدهما متزوجاً ولدیه عائلة كبیرة،
أما الثانی فكان أعزباً
وكانا یتقاسمان الإنتاج والربح بالتساوی.
وَفی یوم من الأیام قال الأخ الأعزب لنفسه:
“إنّ تقاسمنا أنا وأخی للإنتاج والأرباح لیس عدلاً فَ أنا بمفردی وَاحتیاجاتی بسیطة”.
فَ كان یأخذ كل لیلة من مخزنه كیساً من الحبوب
ویزحف به عبر الحقل من بین منازلهم وَیفرغ الكیس فی مخزن أخیه.

وفی نفس الوقت قال الأخ المتزوج لنفسه:
“أنه لیس عدلاً أن نتقاسم الإنتاج والأرباح سویاً أنا متزوج وَلی زوجة وَأطفال یرعوننی فی المستقبل وَأخی وحید لا أحد یهتم بمستقبله”.
وَعلى هذا اتخذ قراراً بأن یأخذ كیساً من الحبوب كل لیلة
ویفرغه فی مخزن أخیه.
وَ ظل الأخوان على هذه الحال لسنین طویلة
لأن ما عندهم من حبوب لم یكن ینفذ أو یتناقض أبداً.
وَ فی لیلة مظلمة قام كل منهما بِ تفقد مخزنه وَفجأة ظهر لهما ما كان یحدث!! فأسقطا أكیاسهما وعانق كل منهما الآخر.
العطااء:
هو أن تكون فی الحیاة گ زجاجة العطر، تقدم للآخرین كل ما بداخلك، وَإن فرغت تبقى رائحتك طیَبة.
قُل للذی أحصى السنینَ مُفاخِرا ،،، یاصاح لیس السر فی السنواتِ .
لكنهُ فی المَرء كیفَ یعیشُها ،،،،، فی یَقظةٍ أم فی عمیقُ سبات
یقول الشیخ المغامسی :
إذا مررت بعصفور یشرب من بركة ماء فلا تمر بجانبه 'لتخیفه' وابتغ بذلك وجه آللہ ، عسى أن یؤمنك من الخوف یوم تبلغ القلوب الحناجر ..
وإذا اعترضتك قطة فی وسط الطریق فتجنب أن تصدمها وابتغ بذلك وجه آللہ عسى أن یقیك آللہ میتة السوء ..
واذا هممت بإلقاء بقایا الطعام فاجعل نیتك أن تأكل منها الدواب وابتغ بذلك وجه آللہ عسى أن یرزقك آللہ من حیث لا تحتسب ..
حتى إذا نویت نشر هذا الكلام انوی بها خیر لعل آللہ یفرج لك بها كربة من كرب الدنیا والآخرة '
وتذكر :
افعل الخیر مهما استصغرته فلا تدری أی حسنة تدخلك الجنة ،،

أسأل الله العلی القدیر ان یسكننا الفردوس الأعلى من الجنه،





طبقه بندی: حکایات + احادیث+ واخبار متفرقة، 
نگارش در تاریخ سه شنبه 19 اردیبهشت 1396 توسط سیدعبداللطیف صُبــاح الموسوی | اکتب تعلیق ()
درباره وبلاگ
موضوعات
آخرین مطالب
جستجو
آرشیو مطالب
نظر سنجی
نظر شما در مورد وبلاگ من چیه؟






نویسندگان
پیوند ها
پیوند های روزانه
آمار سایت
بازدیدهای امروز : نفر
بازدیدهای دیروز : نفر
كل بازدیدها : نفر
بازدید این ماه : نفر
بازدید ماه قبل : نفر
تعداد نویسندگان : عدد
كل مطالب : عدد
آخرین بازدید :
آخرین بروز رسانی :


دانلود اهنگ

دانلود

دانلود رایگان

دانلود نرم افزار

دانلود فیلم

دانلود

شادزیست

قالب وبلاگ

لیمونات

شارژ ایرانسل

تک باکس

دانلود نرم افزار