تبلیغات
کلام من القلب الی القلب - قصةالملک والجزیرة
علی مع الحق والحق مع علی


منذ زمن طویل كانت هناك مدینة یحكمها مَلِكْ،
وكان أهل هذه المدینة یختارون الملك بحیث یحكم فیهم لمدة سنة واحدة فقط، وبعد ذلك یُرْسَل الملك إلى جزیرة بعیدة حیث یكمل فیها بقیة عمره، ویختار الناس مَلِكْ آخر غیره وهكذا !

كان الملك الذی تنتهی فترة حكمه، یلبسونه أفخر الثیاب، ویودعونه ثم یضعونه فی سفینة حیث تنقله إلى تلك الجزیرة البعیدة، وكانت تلك اللحظة هی من أكثر لحظات الحزن والألم بالنسبة لكل مَلِكْ

ووقع الاختیار فی إحدى المرات على شاب من شباب المدینة، وكان أول شیء فعله هذا الشاب أن أمر وزراءه بأن یحملونه الى هذه الجزیرة التی یرسلون الیها جمیع الملوك السابقین

رأى الشاب الجزیرة وقد غطتها الغابات الكثیفة، وسمع أصوات الحیوانات المفترسة، ثم وجد جثث الملوك السابقین علیه، وقد أتت علیها الحیوانات المتوحشة

عاد الملك الشاب الى مملكته، وأرسل على الفور عدد كبیر من العمال، وأمرهم بإزالة الأشجار الكثیفة، وقتل الحیوانات المفترسة، وكان یزور الجزیرة كل شهر ویتابع العمل بنفسه، فبعد شهر واحد تم اصطیاد جمیع الحیوانات وأزیلت أغلب الأشجار الكثیفة


وعند مرورالشهر الثانی كانت الجزیرة قد أصبحت نظیفة تماما، ثم أمر الملك العمال بزرع الحدائق فی جمیع أنحاء الجزیرة، وقام بتربیة بعض الحیوانات المفیدة مثل الدجاج والبط والماعز والبقر ... الخ ومع بدایة الشهر الثالث أمر العمال ببناء بیت كبیر ومرسى للسفن وبمرور الوقت تحولت الجزیرة الى مكان جمیل
وكان المَلِكْ مع ذلك یلبس الملابس البسیطة، وینفق القلیل على حیاته فی المدینة، و كان یُكَرِس كل أمواله التی وُهِبَت له فی إعمار هذه الجزیرة
واكتملت السنة أخیراً، وجاء دور الملك لیتنقل إلى الجزیرة فألبسه الناس الثیاب الفاخرة ووضعوه على السفینه قائلین له وداعاً أیها المَلِكْ ! ولكن المَلِكْ على غیرعادة الملوك السابقین كان یضحك ویبتسم

سأله الناس عن سر سعادته بعكس جمیع الملوك السابقین، فقال: بینما كان جمیع الملوك منشغلین بمتعة أنفسهم أثناء فترة الحكم كنت أنا مشغولاً بالتفكیر فی المستقبل، وخططت لذلك، وأصلحت الجزیرة وعمرتها حتى أصبحت جنة صغیرة، ویمكن أن أعیش فیها بقیة حیاتی فی سلام وسعادة

ذكرتنی هذی القصة بالدنیا وكیف انغماسنا فی ملاذتنا وعدم استعدادنا للأخرة
اسأل الله القادر أن یمن علینا بعافیة ما بعدها ضرر وأن یرزقنا نعیمآ ما بعده كدر وأن یجمعنا ووالدینا ومن نحب بجوار خیر البشر ، فی مقعد صدق عند ملیك مقتدر
ستمر علیك سفینة المستغفرین فإن أحبببت أن تكون من الركاب المستغفرین ، قل :

(
أستغفرُ الله الذی لا إله إلا هُوَ الحیُّ القیوم وأتوب إلیه عدَدَ خلقه ورضىٰ نفسه وزنة عرشه ومِداد كلماتهْ )

مرّر الرسالة فالرحلة مجانیة

بادر قبل أن تغادر



طبقه بندی: حکایات + احادیث+ واخبار متفرقة، 
نگارش در تاریخ دوشنبه 1 خرداد 1396 توسط سیدعبداللطیف صُبــاح الموسوی | نظرات ()
درباره وبلاگ
موضوعات
آخرین مطالب
جستجو
آرشیو مطالب
نظر سنجی
نظر شما در مورد وبلاگ من چیه؟






نویسندگان
پیوند ها
پیوند های روزانه
آمار سایت
بازدیدهای امروز : نفر
بازدیدهای دیروز : نفر
كل بازدیدها : نفر
بازدید این ماه : نفر
بازدید ماه قبل : نفر
تعداد نویسندگان : عدد
كل مطالب : عدد
آخرین بازدید :
آخرین بروز رسانی :


دانلود اهنگ

دانلود

دانلود رایگان

دانلود نرم افزار

دانلود فیلم

دانلود

شادزیست

قالب وبلاگ

لیمونات

شارژ ایرانسل

تک باکس

دانلود نرم افزار