تبلیغات
کلام من القلب الی القلب - لماذا یوم الغدیر اعظم عید فی الاسلام؟
علی مع الحق والحق مع علی

ان هناك امور عظیمة غیبیة لا یدركها الا العظیم المطلق  خالق العظمة، وامور العقل والفكر قاصر عن كنهها  فلا یدرك  كنهها وحقیقتها  الا  الاعظم من العقل والفكر وهو خالق العقل والفكر  ومن هذه الامور العظیمة امر الامامة الالهیة  فحقیقة الامامة لا یعلمها الا الذی اوجدها وجعلها وأوجب التمسك بها ونص علیها فی كتابه العزیز وامر نبیه  صلى الله علیه واله  - فی غیر مورد وغیر حادثة - فی  تبلیغها ودعوة المسلمین الى الالتزام بها -وقد  دون تلك الموارد الدالة علیها وصححها اكثر علماء الاسلام على اختلاف مذاهبهم - وذلك لان الاسلام لا یستقیم الا بها فالإسلام ذلك الدین العظیم خاتم الادیان واكمل الشرائع الذی جاء به سید الانبیاء والمرسلین علیهم الصلاة وعلى نبینا واله الصلاة واتم التسلیم   والذی لا یقبل ممن ابتغى دین سواه وعداه  وهذا الدین الذی بشر به انبیاء الله السابقین والذی بلغ المصطفى صلى الله علیه واله فیه ما بلغ من رسالات ربه واحكام دینه وجهد فیه ما جهد  لا یستقیم امره الا بها  والاسلام  وشریعة السماء تنثلم بعدمها  فیقال له  صلى الله علیه واله قولا خطیرا.. (وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ..)!! ..فأی عظمة لهذه الامامة  وهذه الولایة؟!! حقیقة لا یصل الى كنهها الا الله تعالى لان بعدم تبلیغها لم تبلغ رسالات السماء فبقاء الاسلام بالثقلین والهدایة بالتمسك بهما.

وان الاعیاد هی ایام یفرح بها المسلمون  بان وفقهم الله تعالى لإداء فریضة معینة یشكرونه فیها ویوم الغدیر اعظم الاعیاد حرمة واكثرها ثواب وابتهاج وفرح وسرور؛ لان العبادة التی وفق لها من وفق اعظم، نعم انه الیوم الذی  تثبت فیه شعاع نور الامامة وان كان بزوغه مع اول بزوغ للإسلام وهو الیوم الذی تمم الله فیه النعمة وكمل به الدین ورضی به الاسلام  ولولاه لما بلغت رسالات الرب  فلولا  ان منّ الله علینا باهل البیت علیهم السلام لما بقی للفطر والاضحى المباركین اثر  فبلا شك انه الاعظم عقلا ویغنینا عنه النقل فحدیث الغدیر لم یروى فی الاسلام مثله وفی ذیله حدیث التهنئة الذی یدل على انه یوم فرح وعید  وقد قال العلامة الامینی فی غدیره " وخصوص حدیث تهنئة الشیخین رواه من أئمة الحدیث والتفسیر والتأریخ من رجال السنة كثیر لا یستهان بعدتهم بین راو مرسلا له إرسال المسلم، وبین راو إیاه بمسانید صحاح برجال ثقات تنتهی إلى غیر واحد من الصحابة كابن عباس وأبی هریرة والبراء بن عازب وزید بن أرقم... " وذكرالعلامة الامینی  ما یزید على الستین.

منها...أخرج الإمام الطبری محمد بن جریر فی كتاب (الولایة) حدیثا عن یوم الغدیر  بإسناده عن زید ابن أرقم.. فی آخره فقال: معاشر الناس؟ قولوا: أعطیناك على ذلك عهدا عن أنفسنا ومیثاقا بألسنتنا وصفقة بأیدینا نؤدیه إلى أولادنا و أهالینا لا نبغی بذلك بدلا وأنت شهید علینا وكفى بالله شهیدا، قولوا ما قلت لكم، وسلموا على علی بإمرة المؤمنین، وقولوا: الحمد لله الذی هدانا لهذا وما كنا لنهتدی لولا أن هدانا الله، فإن الله یعلم كل صوت وخائنة كل نفس فمن نكث فإنما ینكث على نفسه ومن أوفى بما عاهد علیه الله فسیؤتیه أجرا عظیما، قولوا ما یرضی الله عنكم فإن تكفروا فإن الله غنی عنكم.قال زید بن أرقم: فعند ذلك بادر الناس بقولهم: نعم سمعنا وأطعنا على أمر الله و رسوله بقلوبنا، وكان أول من صافق النبی صلى الله علیه وآله وعلیا: أبو بكر وعمر وعثمان وطلحة والزبیر وباقی المهاجرین والأنصار وباقی الناس إلى أن صلى الظهرین فی وقت واحد وامتد ذلك إلى أن صلى العشائین فی وقت واحد وأوصلوا البیعة والمصافقة ثلثا.

تسمیة یوم الغدیر بالعید اشترك بها المسلمون:

یقول العلامة الامینی فی غدیره  "..إنه لیس صلة هذا العید بالشیعة فحسب، وإن كانت لهم به علاقة خاصة، وإنما اشترك معهم فی التعید به غیرهم من فرق المسلمین فقد عده البیرونی فی الآثار الباقیة فی القرون الخالیة ص 334 مما استعمله أهل الاسلام من الأعیاد، وفی مطالب السئول لابن طلحة الشافعی ص 53: یوم غدیر خم ذكره (أمیر المؤمنین) فی شعره وصار ذلك الیوم عیدا وموسما لكونه كان وقتا نصه رسول الله صلى الله علیه وآله بهذه المنزلة العلیة، وشرفه بها دون الناس كلهم وتقرانا كتب التاریخ دروسا من هذا العید، وتسالم الأمة الإسلامیة علیه فی الشرق والغرب، واعتناء المصریین والمغاربة والعراقیین بشأنه فی القرون المتقادمة وكونه عندهم یوما مشهودا للصلاة والدعاء والخطبة وإنشاد الشعر على ما فصل فی المعاجم.ویظهر من غیر مورد من الوفیات لابن خلكان التسالم على تسمیة هذا الیوم عیدا ففی ترجمة المستعلى ابن المستنصر ج1 ص 60: فبویع فی یوم عید غدیر خم وهو الثامن عشر من ذی الحجة سنة 487..."

اول من  اتخذ الغدیر عیدا  المصطفى صلى الله علیه واله:

واول من اتخذ الغدیر عیدا فی الاسلام  الرسول المصفى صلى الله علیه واله..  فروی عن فرات بن إبراهیم الكوفی فی القرن الثالث عن محمد بن ظهیر عن عبد الله بن الفضل الهاشمی عن الإمام الصادق عن أبیه عن آبائه قال: قال رسول الله صلى الله علیه وآله: یوم غدیر خم أفضل أعیاد أمتی، وهو الیوم الذی أمرنی الله تعالى ذكره بنصب أخی علی بن أبی طالب علما لأمتی یهتدون به من بعدی، وهو الیوم الذی أكمل الله فیه الدین، وأتم على أمتی فیه النعمة، ورضی لهم الاسلام دینا. یعرب عنه قوله صلى الله علیه وآله فی حدیث أخرجه الحافظ أبو سعید الخركوشی النیسابوری المتوفى 407، رواه فی تألیفه (شرف المصطفى) بإسناده عن البراء بن عازب بلفظ أحمد بن حنبل، وبإسناد آخر عن أبی سعید الخدری ولفظه: ثم قال النبی صلى الله علیه (وآله)وسلم هنئونی هنئونی إن الله تعالى خصنی بالنبوة وخص أهل بیتی بالإمامة فلقی عمر بن الخطاب أمیر المؤمنین فقال: طوبى لك یا أبا الحسن أصبحت مولای ومولى كل مؤمن ومؤمنة.

اهل البیت (علیهم السلام) یعظمون یوم الغدیر:

ثم ان ائمة اهل البیت علیهم السلام قد اقتفوا اثر الرسول المصطفى صلى الله علیه واله  وقد اهتموا به ایما اهتمام وتنبئ بذلك الاحادیث المستفیضة الواردة عنهم فیه یقول العلامة الامینی "وعرفه أئمة العترة الطاهرة صلوات الله علیهم فسموه عیدا وأمروا بذلك عامة المسلمین ونشروا فضل الیوم ومثوبة من عمل البر فیه "

والروایات كما قلنا كثیرة نورد منهل القلیل..فی الكافی لثقة الاسلام الكلینی (ج 1 ص 303)عن علی بن إبراهیم عن أبیه عن القاسم بن یحیى عن جده الحسن بن راشد عن أبی عبد الله علیه السلام قال: قلت: جعلت فداك للمسلمین عید غیر العیدین؟ قال: نعم یا حسن؟ أعظمهما وأشرفهما، قلت: وأی یوم هو؟ قال: یوم نصب أمیر المؤمنین علیه السلام علما للناس، قلت: جعلت فداك و ما ینبغی لنا أن نصنع فیه؟ قال: تصوم یا حسن؟ وتكثر الصلاة على محمد وآله، وتبرأ إلى الله ممن ظلمهم، فإن الأنبیاء صلوات الله علیهم كانت تأمر الأوصیاء الیوم الذی كان یقام فیه الوصی أن یتخذ عیدا قال: قلت: فما لمن صامه؟ قال صیام ستین شهرا.

وفیه أیضا ج1 ص 204 عن سهل بن زیاد عن عبد الرحمن بن سالم عن أبیه قال: سألت أبا عبد الله علیه السلام هل للمسلمین عید غیر یوم الجمعة والأضحى والفطر؟ قال: نعم أعظمها حرمة، قلت: وأی عید هو جعلت فداك؟ قال: الیوم الذی نصب فیه رسول الله صلى الله علیه وآله أمیر المؤمنین وقال: من كنت مولاه فعلی مولاه.قلت: وأی یوم هو؟ قال: وما تصنع بالیوم إن السنة تدور ولكنه یوم ثمانیة عشر من ذی الحجة، فقلت: ما ینبغی لنا أن نفعل فی ذلك الیوم؟ قال: تذكرون الله عز ذكره فیه بالصیام والعبادة والذكر لمحمد وآل محمد فإن رسول الله صلى الله علیه وآله أوصى أمیر المؤمنین علیه السلام أن یتخذوا ذلك الیوم عیدا، وكذلك كانت الأنبیاء تفعل كانوا یوصون أوصیاءهم بذلك فیتخذونه عیدا.

وفی (المصباح) لشیخ الطایفة الطوسی ص 513 عن داود الرقی عن أبی هارون عمار بن حریز العبدی قال: دخلت على أبی عبد الله علیه السلام فی الیوم الثامن عشر من ذی الحجة فوجدته صائما، فقال لی: هذا یوم عظیم عظم الله حرمته على المؤمنین و أكمل لهم فیه الدین، وتمم علیهم النعمة، وجدد لهم ما أخذ علیهم من العهد والمیثاق فقیل له: ما ثواب صوم هذا الیوم؟ قال: إنه یوم عید وفرح وسرور ویوم صوم شكرا لله، وإن صومه یعدل ستین شهرا من أشهر الحرم.

وعن أبی الحسن اللیثی عن أبی عبد الله علیه السلام إنه قال لمن حضره من موالیه وشیعته: أتعرفون یوما شید الله به الاسلام، وأظهر به منار الدین، وجعله عیدا لنا ولموالینا وشیعتنا؟ فقالوا: الله ورسوله وابن رسوله أعلم، أیوم الفطر هو؟ یا سیدنا؟ قال: لا.قالوا: أفیوم الأضحى هو؟ قال: لا، وهذان یومان جلیلان شریفان ویوم منار الدین أشرف منهما، وهو الیوم الثامن عشر من ذی الحجة وأن رسول الله صلى الله علیه وآله لما انصرف من حجة الوداع و صار بغدیر خم. الحدیث.

اهتمام الشیعة فیه:

واهتمام الشیعة به ظاهر فهذه مصادرهم الحدیثیة زاخرة بالنصوص الحاثة علیه واوردنا القیل منها وكتبهم العبادیة  مشحونة بفضل وعظمة هذا الیوم ففی مفاتیح الجنان  للشیخ القمی علیه الرحمة  " یوم عید الغدیر وهو عید الله الاكبر وعید آل محمّد (علیهم السلام)، وهو أعظم الاعیاد ما بعث الله تعالى نبیّاً الّا وهو یعید هذا الیوم ویحفظ حُرمته، واسم هذا الیوم فی السّماء یوم العهد المعهود، واسمه فی الارض یوم المیثاق المأخوذ والجمع المشهود،... وفی حدیث أبی نصر البزنطی عن الرّضا صلوات الله وسلامُه علیه انّه قال: یا ابن أبی نصر أینما كنت فاحضر یوم الغدیر عند أمیر المؤمنین (علیه السلام)فانّ الله تبارك وتعالى یغفر لكلّ مؤمن ومؤمنة ومسلم ومُسلمة ذنوبُ ستّین سنة، ویعتق من النّار ضعف ما اعتق فی شهر رمضان ولیلة القدر ولیلة الفطر، والدرهم فیه بألف درهم لاخوانك العارفین، وأفضل على اخوانك فی هذا الیوم وسُرّ فیه كلّ مؤمن ومؤمنة، والله لو عرف النّاس فضل هذا الیوم بحقیقته لصافحتهم الملائكة فی كلّ یوم عشر مرّات، واخلاصة انّ تعظیم هذا الیوم الشّریف لازم... الى ان قال : والخلاصة: انّ فضل هذا الیوم الشریف اكثر من أن یذكر، وهو یوم قبول أعمال الشّیعة، ویوم كشف غمُومهم، وهو الیوم الذی انتصر فیه موسى على السّحرة، وجعل الله تعالى النّار فیه على ابراهیم الخلیل برداً وسلاماً، ونصب فیه موسى (علیه السلام) وصیّه یوشع بن نون، وجعل فیه عیسى (علیه السلام) شمعون الصّفا وَصیّاً له، واشهد فیهِ سلیمان (علیه السلام) قومه على استخلاف آصف بن برخیا، وآخى فیه رسول الله (صلى الله علیه وآله) بین أصحابه،.."

ولاهتمامهم وتعظیمهم فائدة لهم  واخرى لغیرهم  حیث انها مدعاة لحفظ هذه الحادثة  ومثار لتساؤل الاجیال لماذا هذا الفرح والزینة؟؟ لیكن العالم على بینة من هذا الحدث الجلل الذی لو اردا طالب الحق الوصول الیها  لما احتاج الى كثیر من التأمل فی هذا الحدث المبارك.

الكاتب: امیر العامری




طبقه بندی: الخـــــــلافــــــــــــــــة والغــــدیر فــــی القـــرآن الكریم = خلافت والغدیر در قرآن كریم، 
نگارش در تاریخ جمعه 24 شهریور 1396 توسط سیدعبداللطیف صُبــاح الموسوی | اکتب تعلیق ()
درباره وبلاگ
موضوعات
آخرین مطالب
جستجو
آرشیو مطالب
نظر سنجی
نظر شما در مورد وبلاگ من چیه؟






نویسندگان
پیوند ها
پیوند های روزانه
آمار سایت
بازدیدهای امروز : نفر
بازدیدهای دیروز : نفر
كل بازدیدها : نفر
بازدید این ماه : نفر
بازدید ماه قبل : نفر
تعداد نویسندگان : عدد
كل مطالب : عدد
آخرین بازدید :
آخرین بروز رسانی :


دانلود اهنگ

دانلود

دانلود رایگان

دانلود نرم افزار

دانلود فیلم

دانلود

شادزیست

قالب وبلاگ

لیمونات

شارژ ایرانسل

تک باکس

دانلود نرم افزار